شخصية إسرائيلية كبيرة : مستعدون للدفاع عن مصالح المغرب ووحدته الترابيةبالسلاح…

6

في حوار تلفزي ل “سام بنشتريت”، رئيس الفدرالية العالمية لليهود المغاربة، حيث تطرق بشكل مباشر لموضوع تطبيع العلاقات بين المغرب وإسرائيل، وعلاقة ذلك بالاعتراف بمغربية الصحراء من طرف الولاياتالمتحدة.وأكد بنشتريت في حواره أن اليهود كانوا دائما إلى جانب المغاربة، حيث قال أنه سنة 1975، قام هو ومجموعة من الضباط الإسرائيليين بمراسلة الملك الحسن الثاني، عارضين عليه القدوم إلى المملكة حاملين أسلحته من أجل القتال إلى جانب “إخوانهم” المغاربة إلى أن يتم القضاء على عصابة البوليساريو، كما أضاف أنهم لايزالون إلى غاية اليوم مستعدون للدفاع عن مصالح المغرب ووحدته الترابية.
كما نفى بن شتريت٬ أن يكون المغرب، عقد صفقة من أجل التطبيع مع “إسرائيل”٬ وقال أن الرباط وتل أبيب وقعا اتفاق سلام حقيقي، وأن الملك محمد السادس لم يطلب أي مقابل لذلك، لكون الصحراء جزء من المغرب وفي حوزته، ولا يمكن لأحد أن يقبض ثمن شيء يملكه، حسب تعبيره.