” آجيدا” مجددا في منعطف خطير بسبب خلافات حادة بين شركائها بخصوص حساباتها المالية…

آخر تحديث : الأربعاء 5 أغسطس 2020 - 10:44 مساءً
2020 08 05
2020 08 05
” آجيدا” مجددا  في منعطف خطير بسبب خلافات حادة بين شركائها بخصوص حساباتها المالية…

تقوم شركة ” الوفاق الفاج ” عضو مجموعة النفع الاقتصادي آجيدا ؛ بإجراءات مطلبية داخل ضيعت أجيدا؛ بعد ما تعذر عليها التحصل على حقوقها و مستحقاتها المالية عن الموسم الفلاحي لسنة 2019/2020. ؛ كما ان الشركة المعنية كانت قد قامت برفع دعوى قضائية لدى المحكمة التجارية بآكادير أكتوبر 2019 ضد المجلس الإداري لأجيدا ؛ وطالبت شركة الوفاق إلفاج بتمكينها من الإطلاع على التقارير المالية و حسابات المجموعة أجيدا و هو الأمر الذي إستجابت له المحكمة التجارية بآكادير و أصدرت حكمها الابتدائي بتاريخ 15 يناير 2020 بتسليم الشركة العضو في المجموعة كل الوثائق المطلوبة وهو الأمر الذي لم يتم حتى الساعة؛ إضافة إلى أن الشركة تتهم مجلس إدارة أجيدا بعدم المصادقة على المخطط الزراعي بشكل قانوني و عدم تقسيم الأرباح والعائدات بعدالة و شفافية وهو الأمر الذي جعل شركة الوفاق إلفاج تتخذ هذه الاجراءات التي إتخذتها من أجل فتح محضر لدى المصلحة القضائية التابعة للدرك الملكي لرفعه لوكيل الملك بوادي الذهب لتعزيز الملف القضائي للشركة.

منذ الاحداث و الظروف التي صاحبت إنعقاد جمعها العام الإستثنائي لمجموعة النفع الاقتصادي آجيدا بتاريخ 25 شتنبر 2019 ؛ والذي فيه تم إنتخاب مجلس إداري لتسيير المجموعة المشكلة من خمسة عشر شركة فلاحية متضامنة فيما بينها؛ و المجموعة تمر بمنعطقات و مطبات لا تخدم مصلحة هذه المجموعة كرؤية إقتصادية هامة لأعضاء المجموعة و لداعميها و حتى لغيرهم من أبناء الجهة الراغبين في إحداث مجموعات نفع إقتصادي تتحول إلى روافع إقتصادية لتعزيز الوضع الاقتصادي المحلي بما يخدم مبدأ خلق الثروة و التمكين الاقتصادي لفائدة ساكنة الجهة المحلية و الساكنة عموما.

هذه المجموعة على وجه الخصوص حظيت بدعم منقطع النظير من قبل مؤسسات حكومية مشرفة على قطاع الفلاحة و التنمية عموما ؛ وأخرى منتخبة كمجلس جهة الداخلة وادي الذهب الذي حاول جادا ان يبذل الغالي و النفيس من أجل إنجاح هذا النموذج الشبابي ءومؤسسات بنكية انخرطت بفعالية لتمويل هذا المشروع التنموي؛ و بالإضافة إلى مواكبة و مرافقة جلية وواضحة من قبل السلطات الولائية بالداخلة من أجل إنجاح هذا النموذج الذي أريد له النجاح من قبل كل هذه الجهات مجتمعة و غيرها من الدوائر التابعة للدولة محليا و مركزيا .

لكن للأسف مازالت أجيدا تجد نفسها عاجزة عن حل معضلاتها و مشكلاتها المالية و الادارية و التدبيرية ؛و غير قادرة على إبقاء خلافات أعضائها تحت السيطرة و داخل مجلس إدارتها المنوط به حل كل العضلات و تذليل كل العقبات و حسن التدبير بسلاسة وشفافية و مهنية؛ من أجل خدمة بنك من الأهداف المسطرة على رأسها إنجاح المجموعة إقتصاديا لتحقيق آمال أعضائها؛ و إنجاحها على المستوى التنموي لتحقيق غايات الداعمين الرسميين من سلطات و حكوميين و منتخبي و ممولين…. ؛ و لرد الجميل لمجتمعهم المحلي الذي كان يطوق لنجاحهم لمحو الصور النمطية السلبية عن شباب المنطقة كونهم ليسوا أهلا للأمانة والثقة من قبل المؤسسات الحكومية والمالية.

هذه المؤ

رابط مختصر
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)