زكية الدرويش تخرق التدابير الوقائية والاحترازية  ؛عبر تجنيد لوبي الكاشتورات للتشويش على عمل السلطات الولائية للداخلة في تدبير الأزمة…. 

آخر تحديث : الأحد 22 مارس 2020 - 3:15 مساءً
2020 03 22
2020 03 22
زكية الدرويش تخرق التدابير الوقائية والاحترازية  ؛عبر تجنيد لوبي الكاشتورات للتشويش على عمل السلطات الولائية للداخلة في تدبير الأزمة…. 

 انتشرت خلال الساعات القليلة الماضية تسجيلات صوتية منشورة على وسائط التواصل الاجتماعي تزعم أن وزارة الصيد البحري والسلطة المحلية تدعوا بحارة الصيد التقليدي  للرجوع إلى قرى الصيد البحري المنتشرة بتراب الجهة بحجة استحالة رجوعهم لمحلات سكناهم بعد أن يصلوا لاكادير وزعم التسجيل الصوتي المنسوب لأحد اعضاء غرفة الصيد البحري الأطلسية الجنوبية  ان هذا الامر قد تم باتفاق بين القطاع والسلطة المحلية وانه سيتم توفير حافلات بهذا الخصوص زاعما ان الملاك والكاشطورات والمجهزين سيتخذون كل التدابير الوقائية المطلوبة ولم تصدر بهذا الخصوص اي ببانات لا من قطاع الصيد ولا من السلطة المحلية توضح حقيقة الموقف للراي العام فليس هناك مجال لأي غموض خاصة في مرحلة تتطلب الشفافية الكاملة وأكد مصدر مهني للداخلة ميديا أن لوبي الكاشطورات ليس لديهم الإرادة الحقيقية  ليوفروا اي إجراءات وقائية داخل صفوف البحارة الذين يعيشون في تجمعات مكتظة داخل قرى الصيد مخافة اي كلفة مادية كما أن الوزارة لم تتخذ أي إجراء بهذا الخصوص ، وماهو معروف ان اول إجراء في التدابير الإحترازية التي اتخذتها بلادنا هو منع اي تجمعات من شأنها أن تكون بيئة حاضنة لتفشي الوباء وأشار المصدر أن ماحصل امس أمام المحطة الطرقية بالداخلة قد يكون امرا مصطنعا دفع له لوبي الكاشطورات العشرات من البحارة مؤكدا أنه كان بإمكان الكاتبة العامة للقطاع  ان تعمد منذ إعلان بلادنا قبل اسبوع منع التجمعات بكل اشكالها ان تعلن وقف أنشطة الصيد التقليدي مبكرا حتى يتسنى للبحارة الوقت الكافي للتنقل نحو محل سكناهم خاصة وهي تعلم حقيقة الوضع المزري الذي تمر به قرى الصيد البحري من حيث ايواء وصحة البحارة الا انها آثرت التماطل الى ان وصل الامر لماشهدناه امس بعد أن اتخذت السلطات الولائية قرارا بوقف أنشطة الصيد البحري لإدراكها بخطورة التجمعات بالقرى المذكورة ، مشيرا أن ما تضمنه التسجيل الصوتي من كون استحالة انتقال البحارة الى شمال المملكة مبرر لا دليل عليه خاصة وأن السلطات العمومية قد وضعت استثناءات واضحة ومحددة بخصوص تنقل الأفراد ومن الممكن تامين النقل للفئة المعنية ، فهل خرقت زكية الدريوش التدابير الاحترازية التي اقرتها ولاية جهة الداخلة واوكلت ترويج ذلك الخرق للمتحدث باسم لوبي الكاشطورات دفاعا عن مصلحة ضيقة يمكن تأجيلها بدل الدخول في مغامرة مع فيروس حاضنة انتشاره  توفر تجمعات كتجمعات قرى الصيد قرى تعلم الدريوش يقينا انها لا تتوفر على ابسط شروط السلامة الصحية والعيش الآدمي فمابالك بتدابير احترازية صحية عمودها الفقري الحجر الصحي .

رابط مختصر
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)