من جنيف الضحية لمعدلا الكوري احمد سالم تفضح البوليزاريوا وتحمل الجزائر المسؤولية

آخر تحديث : الأربعاء 11 مارس 2020 - 11:47 صباحًا
2020 03 11
2020 03 11
من جنيف الضحية لمعدلا الكوري احمد سالم تفضح البوليزاريوا وتحمل الجزائر المسؤولية

في مداخلتها المؤثرة اليوم أمام مجلس حقوق الانسان بجنيف  سردت ضحية جلادي البوليزاريوا ،، لمعدلا الكوري احمد سالم ،، مأساتها في فقد ابيها الذي قتل من طرف قيادة البوليزاريوا بلا رحمة ولا شفقة  بالسجون السرية بمخيمات تندوف فوق التراب الجزائري وخاطبت المجلس قائلة :

أتوجه إليكم كناطقة باسم ذوي المختفين في مراكز الاحتجاز السرية بمخيمات اللاجئين الصحراويين جنوب الجزائر ، حيث دأبت قيادة البوليزاريوا على اختطاف الصحراويين اللذين يخالفونها الراي ، والتنكيل بهم واعدامهم ، مستغلة وضعية اللاقانون بهذه المخيمات ، في ظل رفض البلد المضيف تحمل مسؤوليته القانونية والاخلاقية المنصوص عليها في العهود والمواثيق  الدولية 

واردفت الضحية لمعدلا الكوري احمد سالم مخاطبة أعضاء مجلس حقوق الانسان اني اخاطب فيكم الضمير الانساني فانا ابنة احد ضحايا البوليزاريوا الذين  اختطفوا والدي بضعة أشهر قبل ازديادي ، ونكلوا به حتى الموت واخفو جثته ، حيث لم يكتفوا من حرماني من حقي في الأبوة بل ومن حق العائلة كذلك في معرفة مكان قبره وإقامة العزاء ، لافتة عناية المجلس إلى أنه بالرغم من ان هذه الجرائم البشعة قد طالت المئات من الصحراويين ، فإن مساعي ذوي المختفين لمعرفة مصيرهم  لم تلقى اي تجاوب من المفوضية السامية لغوث اللاجئين ، والجزائر وقيادة جبهة البوليزاريوا بالرغم من اعتراف بعضهم باقتراف هذه الجرائم ، بل وحتى من يسمون أنفسهم بمدافعين عن حقوق الصحراويين ، اللذين تحولوا بصمتهم عن هذه الانتهاكات الخطيرة إلى أداة تخدم المجرمين للإفلات من العقاب .

وفي ختام مداخلتها التي سجلت تعاطفا ملحوظا قالت ان ذوي ضحايا البوليزاريوا الذين يعتبرون أن صمت المنتظم الدولي عن هذه الانتهاكات يشجع مرتكبيها على التمادي في ممارساتهم الاجرامية ويطالبون المنتظم الدولي للضغط على البلد المضيف للوفاء بالتزاماته إزاء اللاجئين الصحراويين المتواجدين على ترابها.

رابط مختصر
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)