و اذا “المعلومة” سألت قيادة البوليساريو بأي ذنب قتلت؟.

آخر تحديث : الخميس 3 أكتوبر 2019 - 12:41 صباحًا
2019 10 03
2019 10 03
و اذا “المعلومة” سألت قيادة البوليساريو بأي ذنب قتلت؟.

بقلم اللاجئ قصرا : سلمى مصطفى .

يوم 6 اكتوبر 1979 سقطت احدى قذائف مدفعية البوليساريو على منزلنا في مدينة السمارة.

كان بالمنزل الوالد و الوالدة و الابناء القصر الستة و ابنة عمنا و اخيها الصغير. استشهدت على الفور اختاي البتول و المعلومة ذات الخمس سنوات، و ابنة عمنا الحامل و اخيها الصغير. و اصيب الوالد بجروح بليغة على مستوى الرأس. اخذت قوات البولبساريو التي دخلت حينا بعد ساعات من تبقى من العائلة على قيد الحياة الى مخيمات تيندوف، و لم تتح لنا الفرصة لدفن موتانا الذين تركناهم تحت انقاض المنزل، و لا ان نطمئن على حالة والدنا الذي تركناه مخضب بالدماء. مرت اربعون سنة على تلك الجريمة البشعة دون تحقيق او مساءلة، ولم يتقدم احد بطلب الصفح حتى الساعة. و الى حينه يتحمل قادة البوليساريو وزر كل الجرائم ضد الانسانية التي ارتكبتها قواتهم في حرب الصحراء. و هم مسؤولون امام الله. و عند الله ستجتمع الخصوم. و يومها عليهم ان يعدوا لسؤال اختي الصغيرة البريئة المعلومة و من قتل معها من الابرياء جوابا.

رابط مختصر
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)