عاجل / الكتابة العامة للولاية ،و مجموعة ” الكاشتورات ” يلتفون على مطالب ساكنة إمليلي ويوزعون البقع غدا بمقر الولاية ..وغدا وقفة إحتجاجية…

آخر تحديث : الأربعاء 4 أبريل 2018 - 10:19 مساءً
2018 04 04
2018 04 04
عاجل / الكتابة العامة للولاية ،و مجموعة ” الكاشتورات ” يلتفون على مطالب ساكنة إمليلي ويوزعون البقع غدا بمقر الولاية ..وغدا وقفة إحتجاجية…

تلقت “الداخلة ميديا”  معلومات  جد مأكدة من داخل مجموعة طالبي الاستفادة  من أبناء ساكنة امليلي، ان  الكتابة العامة لولاية جهة الداخلة وادي الذهب ، ومجموعة  من ممثلي ” الكاشتورات ” يعملون من أجل حجب إستفادة الساكنة الاصلية ،والبحارة المعوزين التابعين لجماعة إمليلي الواقع في نفوذ ترابها قرية الصيادين ” لبيردة ”  التي من المزمع ان يتم غدا إجراء قرعة لتوزيع  أكثر من 1450 بقعة أرضية ومجموعة من المستودعات  النموذجية ،حصرا  على ملاك القوارب ” كاشتورات ” ،وأنه سوف يعتمد في عملية التوزيع  على معيار وحيد متمثلا في توفر المستفيد على رخصة الصيد ” الرول ” مما يعني ان المستفيد الحصري من عمليات التوزيع الحالية وتلك المستقبلية  الخاصة ب 900 مسكن المزمع بنائها في إطار برنامج التنمية ،يبقى حصرا هو مجموعة الكاشتورات المسيطرة على شتى مناحي قطاع الصيد البحري بقرى الصيادين ،والذين يمتلك كل واحد منهم ما يفوق 12 رخصة صيد ” الرول ” لوحده من دون الناس اجمعين ،مما يعني ان افراد مجموعة “الكاشتورات ” البالغ عدده أقل من 200 فرد يحصلون على الكعكة كاملة ” مكملة ” هذه الكعكة التي أعدت  بعد الحرائق التي عرفتها لبيردة  في 25 و26 ديسمبر الماضي والتي لم يعلم حتى الساعة ملابساتها الحقيقية ،مما يترك  العديد من التساؤلات عالقة  في الاذهان وحاضرة بقوة عند اي عملية توزيع لهذه البقع غير عادلة الى إشعار آخر .

وفي إتصال أجرته ” الداخلة ميديا ” مع وكيل “لائحة طالبي الاستفادة من البقع الارضية والمستودعات التخزينية ” لساكنة جماعة إمليلي ،الذي أكد لنا المعلومات الخاصة بهذه العملية الإلتفافية التي من المزمع القيام بها غدا الخميس من طرف الكتابة العامة للجهة ومجموعة الكاشتورات ،مأكدا أن ساكنة جماعة إمليلي ستقوم غدا الخميس بوقفة حاشدة للتعبير عن رفضها التام والقاطع لحجب إستفادتها من هذه البقع الارضية و المستودعات و المساكن التي ستشيد قريبا ،خصوصا و ان والي الجهة لمين بنعمر ابدى في غير مناسبة عن أمله الكبير في أن تشمل عمليات التوزيع هذه كافة المستحقين وعلى رأسهم الفئات المحرومة من الساكنة المحلية للجماعة ،وفئة البحارة المغلوبة على أمرها ،غير أن مجموعة الريع في البحر والبر المتحالفة مع بعض الفسدة تسعى جاهدة الى التدليس من أجل حجب إستفادة المستحقين من الضعفاء ،لصالح غير المستحقين من الاقوياء المتسلطين ،تجسيدا للمعنى القائل : عطاء من لا يملك لمن لا يستحق .

كلمات دليلية
رابط مختصر
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)