الحزب الحاكم في فرنسا و حزب التحكم في المغرب يجتمعان بباريس …

آخر تحديث : الأحد 4 فبراير 2018 - 3:16 صباحًا
2018 02 04
2018 02 04
الحزب الحاكم  في فرنسا و حزب التحكم في المغرب يجتمعان بباريس …

التقى اليوم السبت 3 فبراير الجاري، عزيز أخنوش رئيس التجمع الوطني للأحرار، بكريستوف كاستنر رئيس حزب الجمهورية للأمام، الذي ينتمي إليه رئيس الجمهورية الفرنسية مانويل ماركون.

وذكر بلاغ عن حزب التجمع الوطني للأحرار، أن الإجتماع حضره كل من أعضاء المكتبين السياسيين للحزبين، حيث مثل حزب التجمع الوطني للأحرار كل من محمد بوسعيد ولمياء بوطالب وأنيس بيرو وحسن بن عمر ومصطفى بيتاس.

وأوضح البلاغ ، ان الاجتماع المذكور يعد “أول لقاء بين رئيسي حزبين تجمعهما طريقة جديدة في ممارسة العمل السياسي”، مشيرا أنه تم خلال هذا الاجتماع،  مناقشة الأدوار التي لعبتها الأحزاب السياسية في ظهور اتجاهات جديدة وتغيرات في أساليب الحكامة، فضلا عن التحولات الهامة التي يعرفها الميدان السياسي.

وترى جهات تحليلية ان هذه الزيارة الرسمية لما وراء البحار الأولى من نوعها التي يقوم بها أخنوش و أعضاء المكتب السياسي لحزبه  ، الى الحزب الحاكم في فرنسا الحليف الاستراتيجي والاساسي  للمغرب و الضامن رقم واحد لكل  ” التجارب الديمقراطية ” بين قوصين للبلدان الافريقية ، ستلقي بظلالها القاتمة على المشهد السياسي والحزبي بالمغرب وستزيد من التساؤلات عن حجم الدور المطلوب ان يلعبه هذا المارد الذي يوشك ان يخرج من مصباح علاء الدين .

رابط مختصر
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)