انقضاء شهر العسل بين ملاك مراكب  السردين ؛والمشرفة العامة على الثروات السمكية للصحراء… 

آخر تحديث : الجمعة 2 فبراير 2018 - 2:01 صباحًا
2018 02 02
2018 02 02
انقضاء شهر العسل بين ملاك مراكب  السردين ؛والمشرفة العامة على الثروات السمكية للصحراء… 

بعد ما وجهت رسالة الى كافة المندوبيات لمنع شراء السمك عبر خدمة lui meme المشبوهة ينقضى شهر العسل بين زكية الدريوش المشرفة العامة على بحار اخنوش المرابطة بغرفة التحكم في الطابق الثالث من وزارة الصيد البحري حيث اجهزة التحكم في الثروات السمكية من جهة و من جهة اخرى مع الفرقة 75 المتمركزة بمصيدة المنطقة س بالداخلة وبذلك تعلن صاحبة العصمة المزواجة ؛عن بدإ إجراءات الطلقة الأولى والفصال المرحلي مع مجموعة الإلهاء بكونفدرالية الوطن للصيد الساحلي  بعدتأدية الدور المرسوم والمفصل لشخوصها داخل حلبة معدة سلفا تشد عنوة اليها انظار صغار المهنيين من الكومبارسات والمطبلين وجمهور الطامعين في الاستفادة من الثروة السمكية بالصحراء من غير فريق نخبة النخبة من الريعيين وأصحاب الامتياز ناهبي الثروات السمكية الذين يرتكبون جرائم الاستنزاف والنهب لهذه الثروات وظهورهم مأمنة ومصالحهم محفوظة وجيوبهم مملوئة جراء استنزافهم للثروة هناك بعيدا عن الانظار في أعالي البحار وعبر بواخر الصيد بالمياه المبردةRSW  واسطول النهب بالقهر وبقوة الشيئ المقضي به من طرف كونفدرالية مهنية نافذة  تجمع مبتزين من مافيا روسيا الجديدة  دون حسيب ولا رقيب ولا حتى متألم لحال الثروة ؛مع اصرار المشرفة العامة بحرق اليابس والاخضر وتعريض الامن والسلم المجتمعي في الاقاليم الجنوبية للخطر وهدر مصالح البلد ؛ لتغطية هذه الجرائم الكبيرة والحقيقية لاستنزاف الثروات السمكية بالباطل عبر عرض مسرحيات الالهاء وخلق معارك يشترك في تأجيجها بعض مجهزي مراكب السردين من الجاهلين و بعض الصناعيين  المفلسين و بعض الباعة الطامحين مع الحرص التام على اشراك اكبر قدر من ناقلي صخب ووقائع المعركة لإشغال الجميع في دوامة مسرحية الالهاء الكبرى التي تكتبها وتخرجها وتوزع أدوارها كل سنة المشرفة العامة على بحار اخنوش لمزيد من تفقير وتهميش وحجب استفادة الساكنة المحلية الصحراوية والساكنة عموما المتكونة من الشرائح الاجتماعية العريضة خدمة لمنتخب الريع والامتياز المحلي والدولي الذي يحتكر الاستفادة من الثروات السمكية للصحراء .

رابط مختصر
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)