صناعيي الداخلة يسرحون عمالهم ..بسبب تضييق “ثالوث الشر المستطير ” في الصيد البحري…

آخر تحديث : الخميس 23 نوفمبر 2017 - 2:17 صباحًا
2017 11 23
2017 11 23
صناعيي الداخلة  يسرحون  عمالهم ..بسبب تضييق  “ثالوث الشر المستطير ” في الصيد البحري…

أعلن العديد من المستثمرين الصناعيين من أرباب وحدات التثمين والتحويل بالحي الصناعي بحي السلام الداخلة عن تسريح غالبية العمال لديهم و الإبقاء فقط على أطقم للمحافظة على الطاقة التشغيلية للمعامل وصيانة محركات وغرف التبريد و التخزين  ،وتأتي هذه الإجراءات الخطيرة والغير مسبوقة في جهة الداخلة وادي الذهب ،نتيجة عدم وصول المصطادات من أسماك السطح الصغيرة الى معامل التثمين والتحويل المحلية ،لأن معظم هذه المصطادات بميناء الداخلة يشحن ويهرب ما يفوق %70 منها الى مصانع زيت ودقيق السمك (لكوانو)في مدينة المرسى بجهة العيون الساقية الحمراء ،فيما يستحوذ نفس أباطرة لوبي (لكوانو) على ال %30،الباقية لتشغيل معامل التثمين التابعة لهم في مدينة الداخلة ،والتي تم إحداثها للتغطية والتعمية عن  عملياتهم القذرة في إستنزاف وتدمير الثروة السمكية بالجهة ،في عملية تمويه كبرى ماكرة تضرب استراتيجية اليوتيس وتلك المعنية بالتنمية المستدامة ،وتعزز بقوة الريع والإحتكارية في هذا القطاع الذي تحس غالبية ساكنة المنطقة بمستثمريها وغيرهم أنه بدل أن تعمل روافعه الإقتصادية والإستراتيجيات المحدثة فيه على تيسبر ولوجهم وإدماجهم فيه إقتصاديا ،و من ناتجه ترقيتهم إجتماعيا ،تجد اليوم ساكنة هذه الجهات المحلية و الساكنة عموما نفسها رهينة النقمة بدل النعمة .

إن “ثالوث الشر المستطير ” المكون من، أباطرة لوبي لكوانو ،ومجهزي مراكب ال 75 محظوظا الثابت حظهم كل سنة في عملية “التناوب بالكذب  و التدليس “،وغرفة العمليات المحكمة لقطاع الصيد البحري بالطابق الثالث بوزارة الريع والامتياز ،هو المسؤول الأساسي عن تدمير وإستنزاف الثروات البحرية بالداخلة ،وهو الذي يمنع المستثمرين  المحليين من الوصول الى الثروة السمكية لتشغيل معاملهم وبالتالي مزيدا من البطالة لأبناء المنطقة ،ومزيدا من تفقير وتهميش المستثمر المحلي دون أن يشفع لهذا المستثمر حجم إستثماره الذي فاق 93 مليار انفقها على تشييد وحدات تستجيب لمعايير التثمين والتحويل بقت خالية على عروشها  .

رابط مختصر
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)