الجزائر تستثمر غاليا في ” EUCOCO ” من أجل تصدير أزماتها الداخلية الى الخارج ..

آخر تحديث : السبت 21 أكتوبر 2017 - 8:09 مساءً
2017 10 21
2017 10 21
الجزائر تستثمر غاليا في ” EUCOCO ” من أجل تصدير أزماتها الداخلية الى الخارج ..

في إطار سياسة الجزائر التليدة المتعلقة بتدبير شؤونها الداخلية عبر  ” الإدارة بالأزمات ،بدل إدارة الأزمات  ” عرفت صبيحة اليوم السبت العاصمة الفرنسية باريس إنطلاق أشغال الندوة الثانية والأربعون لمؤيدي إنفصال الصحراء عن المغرب ، ” لتنسيقيات اللجان الاوروبية المتضامنة مع الشعب الصحراوي ” بحضور وفد رسمي عن جبهة البوليساريو ، وحضور بعض الأشخاص قادمين من الأقاليم الجنوبية  من ذوي الميول الإنفصالي ، وكذا رؤساء و مندوبين عن مختلف الجمعيات الاوروبية المتضامنة مع طرح البوليساريو ومن خلفها الجزائر  . ويترأس وفد البوليساريو  “رئيس المجلس الوطني الصحراوي ”  خطري ادوه إضافة إلى كل من وزير “الارض المحتلة والجاليات ”  محمد الولي اعكيك ، والوزير المنتدب “المكلف بأوروبا ” محمد سيداتي ،ورئيس “الهلال الاحمر الصحراوي ” بوحبيني يحي ، و وزير “الصحة العمومية  “الاخ محمد لمين ددي . للإشارة ،ستدوم أشغال هذه الطبعة ال42 ، أيام ال21 وال22 اكتوبر الجاري، ومن المنتظر أن يعكف المشاركين فيها ، على  الملفات  السياسية التي تعني دور الامم المتحدة واوروبا في النزاع, وإنضمام المغرب للإتحاد الإفريقي  وعلاقاته الدولية المتجددة ،وملف الثروات الطبيعية, وكذا ملف حقوق الانسان بالأقاليم الجنوبية بصفة عامة ،و ملف مجموعة اكديم ازيك خاصة .

وجدير بالذكر أن مجموعة الإيكوكو التي تضم “تنسيقية مجمل الجمعيات والمنظمات والفعاليات المساندة للطرح الإنفصالي “،والتي تستهدف أمن وسيادة التراب المغربي ،تحت يافطة التضامن مع الشعب الصحراوي ،تحظى بدعم وإحتضان وتمويل وقيادة و توجيه أجهزة المخابرات الجزائرية ، حيث بات جليا أن الجزائر وأجهزتها منذ نجاح المغرب في لعب أدوار أساسية داخل القارة الافريقية بعد إنضمامه الى الإتحاد ،تضاعف مجهوداتها وتحركاتها داخل القارة العجوز من أجل ،تعكير صفو علاقات المغرب مع شركائه  السياسيين والإقتصاديين والإجتماعيين والأمنيين الدوليين داخل وخارج القارة السمراء ،خصوصا بعد النتائج الجد متقدمة التي أحرزها المغرب على هذه المستويات بحكم ديناميته المتسارعة ،و وضعه الجيو  سياسي المتقدم .

رابط مختصر
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)