السعودية تتبنى قضايا اليمن الانسانية في الدورة السادسة والثلاثون لحقوق الانسان بجنيف …

آخر تحديث : الخميس 21 سبتمبر 2017 - 3:11 صباحًا
2017 09 21
2017 09 21
السعودية تتبنى قضايا اليمن الانسانية في الدورة السادسة والثلاثون لحقوق الانسان بجنيف …

على هامش انعقاد الدورة السادسة والثلاثون لمجلس حقوق الانسان بجنيف للفترة الممتدة ما بين 11 و 29 شتنبر الجاري ،يعرض وفد دولة اليمن العديد من التقارير حول الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان خلال الحرب المرتكبة من طرف ميليشيا الحوثي و حلفائهم من الانقلابيين ،وتفضح هذه التقارير تجنيد أطفال اليمن ـوعمليات القنص التي يتعرضون لها ،وكذلك ما يتعرض له اليمنيون من إعتقالات تعسفية وإخفاء قسري ،و ما يواجهونه من سوء التغذية ومن الامراض والاوبئة المتفشية ،وحالات  ألا أمن بسبب الحرب التي يفرضها الحوتيين على اليمن تنفيذا للأجندات الايرانية في المنطقة .

وتعمل المملكة السعودية حثيثا على مساعدة اليمن المنكوب على عرض قضاياه العادلة أمام المنتظم الدولي من أجل ان يتحمل كامل مسؤولياته تجاه اليمنيين عموما و أطفال اليمن على وجه الخصوص بما يحفظ امنهم وسلامتهم وكرامتهم الانسانية .

وتسعى جاهدة العربية السعودية عبر ” مركز الملك سلمان للإغاثة والاعمال الانسانية ” الى تخفيف آلام الشعب اليمني ،بوضعه على رأس لائحة المستفيدين من خدمات هذا المركز ، الذي يقدم خدماته لأكثر من 37 بلدا على إمتداد آسيا وإفريقيا وأوروبا وأمريكا اللاتينية ،من خلال شركائه الذين تجاوزوا 108 شريك وعلى رأسهم كل الهيئات و منظمات الإغاثة الدولية المعتمدة و الوكالات الدولية والمنظمات الحكومية وغير الحكومية العاملة في الاعمال الانسانية الصرفة .

هذا المركز الذي أنجز وينفذ حاليا ما يفوق 231 مشروعا يستفيد منها أكثر من 100 مليون آدمي على وجه الأرض يختلف لونهم ودينهم وجنسياتهم ،بتكلفة فاقت 760 مليون دولار أمريكي ،مشاريع تروم تخفيف آلام الانسان كإنسان ،وجبر ضرره وتثبيت كرامته التي تسلبها الحروب والصراعات والفقر والمرض والجهل و الجور ،وينوع مركز سلمان مشاريعه المقدمة ما بين ،الامن الغذائي وإدارة المخيمات والإيواء والتعافي المبكر والحماية والتعليم ،ومجالات المياه والاصلاح البيئي والتغذية والصحة ودعم العمليات الانسانية والخدمات اللوجيستية والاتصالات والطوارئ .

و يبدو ان مركز الملك سلمان للإغاثة والاعمال الإنسانية ،ومن خلفه السعودية نجحوا في إدارة وتنسيق العمل الإغاثي على المستوى الدولي بما يضمن تقديمه للفئات المتضررة بنجاعة وحرفية عالية ، كما ان  المركز توفق  ان يصبح رائدا في نقل القيم السعودية السمحة الى العالم باسره.

رابط مختصر
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)